هدى عبد الناصر: "السيسى" سيقدم أفضل مما قدمه الزعيم الراحل

الأربعاء، 12 فبراير 2014 - 00:42

هدى عبد الناصر هدى عبد الناصر

كتب سمير حسنى

قالت الدكتورة هدى عبد الناصر، أستاذة العلوم السياسية، ونجلة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، إنها عملت على جمع أوراق والدها منذ 4 سنوات وفرغت خطبة كاملة، وأكدت أنها تشعر بالفخر عندما تسمع خطابات الزعيم الراحل.

وأضافت، فى تصريحات لبرنامج "هنا العاصمة" الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى على قناة "سى بى سى" مساء أمس الثلاثاء، أن الزعيم جمال عبد الناصر كان على علاقة طيبة بحسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان، وأشارت إلى أن المصالحة مع الإخوان "باطلة" ولا يمكن أن تحدث على الإطلاق، وأن هناك تشابها كبيرا بين ثورة يوليو وثورتى 25 يناير و30 يونيو.

وأضافت هدى عبد الناصر: "أن المشير عبد الفتاح السيسى، قد يقدم شيئا أفضل من عبد الناصر يتناسب مع الوضع الجديد، وأكره جملة يسقط حكم العسكر لأنها مستعارة من حكم المماليك والجيش المصرى أولادنا، وغضبت من الفلسطينيين لأنهم لم يخرجوا ضد حماس وضد قتل الجيش المصرى فى سيناء".

وأشارت هدى عبد الناصر إلى أن والدها قضى على الثورة المضادة مباشرة وكذلك الإخوان، وأن إعدام خميس والبقرى تم المتاجرة به لكنه أوقف الثورة المضادة فى عهد عبد الناصر.

وقالت نجلة الزعيم الراحل أن حمدين صباحى له الحرية فى الترشح للرئاسة، ولكنه لا يمثل كل الناصريين، مشيرة إلى أنها كانت تتوقع من صباحى والقوى الناصرية جميعا أن يدعموا المشير السيسى فى ترشحه فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقالت إنها تشعر بالفخر عندما تسمع خطب والدها، مشيرة إلى أنها لم تكن تتصور أن والدها كان بهذا الفقر.

وتابعت "عبد الناصر" أن أوراق والدها لفتت انتباها أن والدها كان رئيس اتحاد طلاب مدارس النهضة، وشارك فى مظاهرات 1935، وجرح بها موضحة أن والدها كان لديه عزة نفس كبيرة.

وأضافت أن الغرب كان يردد طوال الوقت أن ما حدث فى مصر انقلاباً لكنهم استسلموا فى النهاية ولهثوا وراءنا، وبالتالى لا ينبغى أن نقيم لهم وزناً وأن نمضى قدماً فى طريقنا، وقالت إن فترة الثورة الحالية شهدت بلاغات كيدية تشبه إلى حد كبير البلاغات الكيدية التى حقق فيها والدى إبان حكمه.

وأكدت هدى عبد الناصر أن سوء التجربة الحزبية هو ما دفع الجيش للاستمرار فى الحكم، حيث كان يخطط لتسليمها لحزب الأغلبية، وتابعت "والدى طوال فترة حكمه كان حريصا على عدم دخول الجيش فى السياسة وعدم حدوث فرقة بين الشعب والجيش، وأوضحت أن التجربة الحزبية فى مصر سيئة جدًا، وأن عبد الناصر كان يطالب بالوحدة الوطنية لأنه يعلم أن مصر لن تتعايش مع الحياة الحزبية".




 


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع




الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً